• ×

التعليم الإلكتروني (أهمية دمج التقنية في التعليم)

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط



شهد هذا العصر تقدما لم تشهده البشرية من قبل، شمل كافة مناحي الحياة ومناشطها، وقد أثمر هذا التقدم عن كشوفات جديدة، وفتوحات أحدثت ثورة هائلة خاصة في تقنية المعلومات والاتصالات، وكان واحدا من إنجازاتها الحاسب الآلي، الذي شاع استخدامه حتى دخل في كل مجال ومرفق من مرافق الحياة، وبالتالي أصبح من ضروراتها .وقد استطاعت التقنية المبنية على الحاسب الآلي أن تغير كثيرا من أنماط الحياة وأساليبها في زمن قياسي، اختصر الجهد والوقت، ورفع درجة الكفاءة والإنتاج.

ومن رحم هذه التقنية ولدت شبكة الإنترنت (الشبكة المعلوماتية) التي أحدثت طوفانا معلوماتيا، قرّب المسافة وأزال الحدود بين المعلومة ومن يبحث عنها، فلا فاصل بينهما إلا مفتاح الجهاز، ومن هنا فقد أصبح استخدام الحاسب الآلي وتقنياته من المهارات اللازمة لمواكبة التقدم والسير في ركاب الحضارة، لذا حرصت كل أمة تريد مسايرة هذا الركب على تعليم أبنائها تلك التقنية واعتمادها في مناهجها التعليمية .
قطاع التعليم لم يتأخر عن استثمار هذه التقنية وتوظيفها بما يحقق أهدافه، فقد دخلت في مفردات مقرراته الدراسية، وهيأها لمنسوبيه طلابا ومعلمين وإداريين 0وقد تدرج ذلك الاستثمار حتى وصلنا إلى ما اصطلح عليه أخيرا بالتعليم الإلكتروني، وفي هذه الورقة سنتوقف عند هذا العنوان في محاولة للإجابة على السؤال التالي:

ما هو التعليم الإلكتروني؟


ويجيب عن هذا السؤال أسئلة فرعية هي:
1 -ما مفهوم التعليم الإلكتروني؟
2 – ما دور الحاسب الآلي (الحاسوب) في التعليم الإلكتروني؟
3 – ما فائدة التعليم الإلكتروني؟
4 – ما المقصود بدمج التقنية في التعليم؟

مفهوم التعليم الإلكتروني
التعليم الإلكتروني: هو "طريقة للتعلم باستخدام آليات الاتصال الحديثة من حاسب وشبكاته ووسائطه المتعددة من صوت وصورة، ورسومات، وآليات بحث ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواء عن بعد أو في الفصل الدراسي، المهم هو استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت وأقل جهد وأكبر فائدة "[الموسى، 1423هـ].

ويرى آخرون أن التعليم الإلكتروني: هو ذلك النوع من التعليم الذي يعتمد على استخدام الوسائط الإلكترونية في الاتصال بين المعلمين والمتعلمين ، وبين المتعلمين والمؤسسة التعليمية برمتها ، وهناك مصطلحات كثيرة تستخدم بالتبادل مع مصطلح التعليم الإلكتروني منها التعليم الافتراضي ، غير أن الأميل نحو استخدام التعليم الإلكتروني بدلا من ذلك لأن هذا النوع من التعليم شبيه بالتعليم المعتاد ، غير أنه يعتمد على الوسائط الإلكترونية ، فالتعليم إذن حقيقيا وليس افتراضي كما يدل عليه مصطلح التعليم الافتراضي [ المحيسن وهاشم ، 1419هـ ].
الحاسب الآلي والتعليم
يمثل الحاسب الآلي قمة ما أنتجته التقنية الحديثة ، فقد دخل في شتى مناحي الحياة، وأصبح يؤثر بشكل مباشر أو غير مباشر في حياة الناس، ومن المجالات التي تأثرت به التعليم حيث قدّم ما لا تستطيعه أي وسيلة تعليمية أخرى، أما أشكال استخدام الحاسب الآلي في التعليم فهي كما يلي:

1- التعليم الفردي: حيث يتولى الحاسب كامل عملية التعليم والتدريب والتقييم، أي يحل محل المعلم .
2- التعليم بمساعدة الحاسب: وفي هذا الشكل يستخدم الحاسب كوسيلة مساعدة للمعلم.
3- التعليم بوصف الحاسب مصدرا للمعلومات: وفي هذه الحالة تكون المعلومات مخزنة في الجهاز ليستعان بها عند الحاجة .
ولعل الشكلين الثاني والثالث هما الأفضل والأنسب في العملية التعليمية، حيث أن المتعلم لا يزال في مرحلة البناء الذهني والمعرفي، إضافة لانسجام هذين الشكلين مع مفهوم التعليم الإلكتروني الذي أشير إليه في فقرة سابقة 0
ومن جانب آخر فإن الدراسات والتجارب التي أجريت على مستوى التحصيل عند استخدام الحاسب الآلي في العملية التعليمية قد توصلت إلى تفوق المستخدمين له على غيرهم .

فائدة التعليم الإلكتروني
التعليم الإلكتروني بمعنى: التعليم الحقيقي الذي يستخدم الوسائط الإلكترونية في التعليم لا شك أن له فوائد عدة من أبرزها:
1 - يبعد الرتابة والملل، ويحقق التعلم في جو أقرب إلى المتعة.
2 - يحقق الأهداف في أقصر وقت وأقل جهد.
3 - يوفر مصادر ثرية للمعلومات يمكن الوصول إليها في وقت قصير.
4 - يمكن بواسطته إعادة ترتيب الأدوار بين المعلم والمتعلم، بحيث يجعل المتعلم أكثر اعتمادا على نفسه، بما يوفره من أساسات البحث والدراسة.
5 - يحفِّز كل من المعلم والمتعلم لاكتساب المزيد من المهارات التي تمكنه من مواكبة المستجدات في مجال التقنية.
ولتحقيق هذه الفوائد لا بد من مواجهة بعض التحديات ومنها:
1 - توفير البنى التحتية اللازمة، المتمثلة في الشبكات والأجهزة والبرمجيات.
2 - التدريب اللازم للمعلم والمتعلم بما يمكن من التعامل مع هذه التقنية والاستثمار الأمثل لها.

دمج التقنية في التعليم
من المفاهيم المتداولة ذات العلاقة بالتعليم الإلكتروني (دمج التقنية بالتعليم) فما المقصود بهذا المفهوم؟ وكيف يمكن توظيفه عمليا في خدمة العملية التعليمية، تعليما وتعلما؟

دمج التقنية في التعليم لا يختلف كثيرا في مدلوله عن التعليم الإلكتروني، فهو يعني الاستفادة من التقنية الحديثة أو توظيفها في خدمة العملية التعليمية بحيث تخدم المعلم والمتعلم، والتقنية تبعا لذلك هي وسيلة أو واسطة تسهل عملية التعلم وتسرع في تحقيق أهدافها على أكمل وجه ،والتقنية هنا تعني الحاسب الآلي ومشتقاته من البرامج والشبكة المعلوماتية أو الإنترنت، أما أساليب وطرق أو مظاهر ومجالات دمج التقنية في التعليم فيمكن تصورها في المجالات التالية:
أ) برامج الحاسب المختلفة، ومنها:
* Word
* Access
* Excel
* Power Point
ب) الأقراص المدمجة والـ CDs
ج) الشبكة المعلوماتية (Internet)

 0  0  239